وسط غياب الإدانات الغربية .. كندا تشرع في محاكمة قاتل العائلة المسلمة

نون بريس

مثل الشاب المتهم بقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة دهسا الأحد، في مدينة لندن في مقاطعة أنتاريو الكندية، لفترة وجيزة أمام قاض الخميس، وذلك بالتزامن مع ظهور معطيات عن شخصيته وعملية توقيفه.

ومثل ناثانييل فيلتمان البالغ من العمر 20 عاما لدقائق قليلة عبر اتصال بالفيديو من السجن خلال جلسة استماع إجرائية.

وأكد فيلتمان الذي ارتدى قميصا قطنيا وسروالا برتقالي اللون هويته، وأجاب على بعض الأسئلة، علما أنه من المقرر عقد جلسة استماع جديدة الاثنين حسبما ذكرت “فرانس برس”.

ووجّهت إلى الشاب الذي ليس لديه سوابق جنائية أو ارتباط معروف بمنظمة متطرفة، في وقت سابق من الأسبوع، أربع تهم تتعلق بالقتل العمد ومحاولة قتل، حيث سيواجه في حال إدانته، عقوبة السجن مدى الحياة.

ولم تستبعد الشرطة توجيه اتهامات أخرى ذات طبيعة “إرهابية” إلى المشتبه به في إطار هذه القضية التي صدمت المجتمع الكندي.

ووصف رئيس الوزراء جاستن ترودو والكثير من مسؤولي الجالية المسلمة الحادث بأنه “هجوم إرهابي”.

وباستثناء تصريحات ترودو، لم تصدر أي إدانات من دول غربية حتى بعد مرور يومين على العملية. وهو ما يدعو للاستغراب، خاصة أن الدول الغربية تتداعى دائما لشجب أي عملية إذا ارتكبها مسلم، وتدعو العالم للتنديد به، وفي عملية كندا لم يُشر أي طرف لديانة ناثانيال فيلتمان، هل هو مسيحي أم يهودي الديانة. كما لوحظ غياب التغطية الإعلامية عن مواقع الصحف والقنوات الغربية الكبرى.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *