يحيى عياش ثعلب “القسام” الذي دوخ الموساد

أخشى أن يكون عياش جالساً بيننا في الكنيست” بهذه العبارة استهل رابين خطابه في الكنيست عام1995، وبهذه العبارة التي تعبر عن مقدار الارتباك والفشل والحيرة التي كانت تكتنف عمل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية أثناء مطاردتها للشهيد يحيى عياش .

يعتبر الشهيد المقاوم يحيى عياش أحد أبرز قادة المقاومة العسكرية في تاريخ فلسطين، قادة كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وكان أول من أدخل أسلوب العمليات الاستشهادية في الصراع مع الاحتلال، وقد أطلق عليه لقب المهندس.

ولد يحيى عبداللطيف عياش في 6 مارس 1966 ، في قرية رافات جنوب غرب نابلس في الضفة المحتلة، ثم انضم إلى حركة حماس خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ونشط في صفوف كتائب الشهيد عزالدين القسام في العام 1992، وتركز نشاطه في مجال تركيب العبوات الناسفة ثم انتقل إلى الضفة الغربية، ففي بداية الانتفاضة كتب عياش رسالة إلى كتائب القسام يوضح لهم فيها خطة لمجاهدة الصهاينة عبر العمليات الاستشهادية، وأعطي الضوء الأخضر، وأصبحت مهمة يحيى عياش إعداد السيارات المفخخة

في 22 نوفمبر 1992 وبعد اكتشاف سيارة مفخخة في رمات أفعال إحدى ضواحي تل أبيب، أدرج اسم يحيى عياش على قائمة المطلوبين للمرة الأولى وكانت هذه أول عملية يشرف المهندس على إعدادها.

قام جهاز المخابرات الداخلي الصهيوني “شين بيت” بوضع اسم يحيى عياش كمهندس للعبوات المتفجرة والسيارات المفخخة في 25 إبريل 1993.

كان عياش المشرف على تطوير أسلوب العمليات الاستشهادية عقب مذبحة المسجد الإبراهيمي في فبراير 1994، ففي ذكرى الأربعين للمجزرة كان الرد الأول، حيث فجر المقاوم رائد زكارنة حقيبة المهندس في مدينة العفولة ليقتل 8 من الصهاينة ويصيب العشرات، بعد أسبوع تقريبا فجر المقاوم عمار عمارنة نفسه ليقتل 5 صهاينة، وفي 19 أكتوبر 1994 قام المقاوم صالح نزال بتفجير نفسه وسط تل أبيب ليقتل 22صهيونيا.

بعد توالى تلك العمليات وبروز اسم يحي عياش اعتبره الكيان المسؤول الأول عن قتل الصهاينة في فلسطين المحتلة واعتبرته المطلوب الأول على قائمة المطلوبين لها.

نتيجة الملاحقة المكثفة لشبح عياش واعتقال كل من شاهد أو سمع به ، قرر عياش نقل نشاطاته الى قطاع غزة، ونجح في الوصول اليها متنكرا عبر الحواجز الصهيونية.

تحول المهندس عياش إلى كابوس يهدد أمن دولة الكيان وجيشها حيث بلغ الهوس ذروته حين قال رئيس وزراء الكيان السابق عنه إسحق رابين “أخشى أن يكون عياش جالسًا بيننا في الكنيست”.

كما شراك وسائل الإعلام العبرية في توصيف عياش وقدرته فقد لقبته بـ”الثعلب” و”الرجل ذو الألف وجه” و”العبقري

في 5 يناير 1996، وفي بلدة بيت لاهيا شمال غزة، استطاعت المخابرات الداخلية الصهيونية اغتيال المهندس عياش باستخدام عبوة ناسفة زرعت في هاتف نقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *