يونيسيف: 300 ألف طفل مغربي يتخلون عن المدرسة سنويا

ك.ش

أرقام صادمة كشفت عنها منظمة حماية الطفولة “يونيسيف”، حول الواقع الذي تعيشه الطفولة المغربية، وما تتعرض له هذه الفئة استغلال وانتهاك لحقوقها في العيش الكريم والتعليم.
المنظمة التي تشتغل في مجال حماية الطفولة قالت في بلاغ لها “إن التقدم الذي عرفه المغرب في مجال الحماية لم يستفد منه كل الأطفال، حيث أن نسبة الوفيات في العالم القروي ترتفع بسبع نقاط مقارنة بالعالم الحضري، كما أن الولادات بالمساعدة تصل إلى 96 في المائة في العالم الحضري في ما تنخفض إلى 74 في المائة في القرى.

وأضافت “اليونيسيف” المنظمة الدولية إنه في الوقت الذي يعتبر الولوج إلى القسم الابتدائي شبه معمم، فإن 300 ألف طفل مغربي يتخلون عن الدراسة كل سنة لأسباب مختلفة، كما أن أقل من 50 في المائة من أطفال العالم القروي، وخصوصا الفتيات، هم فقط من يتمتعون بالولوج للتعليم الإعدادي.
ودعت المنظمة المغرب للتحرك بشكل استعجالي من أجل إيقاف تشغيل الأطفال كعمال منزليين، مثمنة في الوقت ذاته القانون الجديد الذي اعتمده المغرب لتنظيم العمل المنزلي، مشددة على أن الرهان لا زال قائما على تنزيل النص القانوني ووقف تشغيل الأطفال في البيوت.
وترى المنظمة، أن المغرب يواجه كذلك تحدي تمكين الأطفال من الولوج لكامل حقوقهم، وعدم تعرضهم للزواج في سن مبكر، قبل 18 سنة، ذكورا وإناثا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *