دعوات فلسطينية إلى “انتفاضة” بالقدس والضفة وقطاع غزة ضد مسيرة المستوطنين

نون بريس

دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية في فلسطين، إلى انتفاضة ويوم غضب الثلاثاء المقبل، في القدس والضفة الغربية، وقطاع غزة والداخل المحتل، بالتزامن مع موعد مسيرة الأعلام للمستوطنين.

وقالت في بيان لها: “فلتنتفض فلسطين كلها وشعبها في الداخل والشتات وتحت العلم الفلسطيني، نصرة للقدس، وحماية لها ولأحيائها، وللمسجد الأقصى المبارك”.

وأضافت: “ندعو شعبنا الفلسطيني الصامد البطل في الأرض المحتلة عام 1948 وفي الضفة الغربية المحتلة، إلى الزحف نحو القدس، والمسجد الأقصى المبارك يوم الثلاثاء القادم لحماية المسجد الأقصى”.

كذلك دعت حركة حماس في القدس، إلى النفير العام الثلاثاء المقبل، والزحف نحو الأقصى.

وفي تصريح صحفي، قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عن مدينة القدس، محمد حمادة: “أهلنا الصامدين المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، يا من ألهمتم شعوب الأرض كيف يكون العناد والثبات والتصدي للمحتل لمنعه من فرض إرادته وتغيير معالم القدس هويةً وشكلا”.

وأضاف: “ها هو الاحتلال البغيض يطلق العنان من جديد لقطعانه الضالة لتدنيس أزقة وحواري القدس العتيقة، ورفع أعلام كيانهم الزائل، في خطوة لا تنبع من أي ثقة وقوة، وما دافعه فيها إلا فشله وانكفاؤه”.

وتابع: “يا أهلنا ويا رجال وشباب القدس الثائر، تدعوكم حركة المقاومة الإسلامية حماس في القدس إلى النفير العام والاحتشاد في ساحات المسجد الأقصى المبارك وفي شوارع البلدة القديمة، لتفويت الفرصة على القطعان الضالّة من المستوطنين بتحقيق مبتغاهم.. وليكن يوم الثلاثاء القادم يوم نفير ورباط نحو المسجد الأقصى، ويوم غضب وتحدٍ للمحتل”.

وأطلقت حركات وطنية ونشطاء فلسطينيون في الداخل المحتل دعوات لشد الرحال والزحف نحو مدينة القدس والمسجد الأقصى يوم الثلاثاء للتصدي لمسيرة المستوطنين.

ودعت حركتا “أبناء البلد” و”كفاح الفلسطينيين في الداخل المحتل” إلى الزحف لمدينة القدس وخاصّة المسجد الأقصى يوم الثلاثاء المقبل بدء من الساعة السادسة والنصف صباحاً، وذلك دفاعًا عن المقدّسات الفلسطينيّة والأحياء المقدسيّة المهدّدة بالمصادرة وطرد سكّانها.

ووجّهت الحركتان دعوّة عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعت فيها لتكثيف الحضور والمُشاركة في هذه الفعالية، مغرّدةً على وسمي “أنقذوا حي الشيخ جرّاح”، و”أنقذوا سلوان”.

وتحت عنوان عالقدس رايحين وتزامنا مع مسيرة الأعلام دعا الحراك الفحماوي الموحد للمشاركة في الجولة المقدسية من باب العامود مرورا بأزقة البلدة القديمة وصولا إلى المسجد الأقصى وإقامة الصلاة ردا على مسيرة الإعلام المزمع تنفيذها من قبل المجموعات الاستيطانية.

وحدد الحراك الساعة 2 بعد الظهر لانطلاق الحافلات من حي الكينا باتجاه مدينة القدس ودعا الجميع للمشاركة في الحملة والفعالية الرافضة لمخططات الاحتلال والمستوطنين.

ويواصل اليمين الإسرائيلي، استعداداته لما تسمى “مسيرة الأعلام” في القدس المحتلة الثلاثاء المقبل، فيما جرى اتفاق مع شرطة الاحتلال على مخططها.

وبحسب الاتفاق، فإن المسيرة الاستفزازية، ستنطلق من شارع “هنِفيئيم” باتجاه شارع السلطان سليمان وصولا إلى ساحة باب العامود، حيث سيقوم المستوطنون بحلقات رقص، ثم تتجه المسيرة إلى “ميدان تساهَل” عن طريق باب الخليل باتجاه حائط البراق، بحسب ما ذكر موقع “عرب48”.

وسيمر قسم من المشاركين في المسيرة الاستفزازية في الحي الإسلامي، وقسم آخر في الحي اليهودي.

والثلاثاء الماضي، قرر “الكابينيت” الإسرائيلي، تأجيل المسيرة التي كانت مقررة الخميس الماضي، إلى الثلاثاء المقبل 15 حزيران/ يونيو.

وسبق أن شهد اجتماع الكابينيت، مناقشات حادة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش بيني غانتس بسبب المسيرة.

وحذرت المقاومة الفلسطينية، من تصاعد الأوضاع في القدس المحتلة، وقالت كتائب القسام إنها تتابع التطورات هناك، وحذرت من مغبة المساس بالمسجد الأقصى.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *