356 كلغ.. حصيلة المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك التي كانت موجهة لموائد المغاربة خلال رمضان

ل ف

أسفرت عمليات مراقبة أسعار وجودة المواد الأساسية الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان، على مستوى إقليم كلميم، عن حجز وإتلاف 356 كلغ من المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك.

وقامت اللجنة الإقليمية المختلطة المكلفة بمراقبة الأسعار والجودة بكلميم تنفيذا لبرنامج عمليات مراقبة أسعار وجودة المواد الأساسية، منذ بداية شهر رمضان بتنفيذ 30 خرجة ميدانية تم خلالها مراقبة 258 نقطة بيع بمختلف الأسواق الأسبوعية القروية ومحلات البيع بالجملة ونقط البيع بالمراكز الحضرية والقروية التابعة للنفوذ الترابي للإقليم.

وطيلة شهر رمضان تم، حسب معطيات لقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة إقليم كلميم، تسجيل 12 مخالفة جلها يهم عدم إشهار الأثمان، وأخذ 6 عينات من مختلف المواد الغذائية المشكوك في صلاحيتها للاستهلاك قصد إحالتها على مختبر التحليل .

وجرت هذه العمليات في إطار تنفيذ خلاصات الاجتماع التنسيقي المنعقد في 9 أبريل الماضي بمقر ولاية جهة كلميم وادنون، بشأن الإجراءات والتدابير المتخذة على مستوى إقليم كلميم لضمان تموين الأسواق والمراكز التجارية ونقط البيع التابعة لمختلف جماعات الإقليم بالمواد الغذائية الاستهلاكية الأساسية التي يكثر عليها الطلب خلال شهر رمضان، من أجل حماية المستهلك والحفاظ على سلامته الصحية وقدرته الشرائية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *