5 طرق للتحكم في الأعصاب في رمضان

غ.د

كشفت عدد من الدراسات أن نقص الماء خلال الصيام يسبب الانفعال والعصبية خلال النهار، وهو ما ينتج عنه اضطراب وظائف الخلايا الدماغية، نظراً لدور الماء الكبير في عمل الدماغ.

وبالتالي، فإن التحكم في الأعصاب في رمضان يحتاج إلى اتباع طرق بسيطة، إلى جانب التفكير بشكل إيجابي، من أجل استكمال الصيام دون انزعاج:

1- تناول وجبة سحور متوازنة:

من الضروري للصائم ولاسيما إذا كان شخصا سريع الغضب، أن يتناول وجبة سحور متوازنة ومتكاملة من العناصر الغذائية الضرورية التي تمدّ الجسم بالطاقة خلال فترة الصيام، إضافة إلى ضرورة شرب كميات كافية من الماء (نحو ليترين).

2- النعناع:

النعناع من المهدئات البسيطة للأعصاب، حيث يقوم بدور حيوي في تنشيط وتقوية وظائف الدماغ كالقدرة على التركيز وتقوية الذاكرة، كما أنَّ تناول النعناع سواء كمشروب مغلي يخفف من الشعور بالقلق والتوتر، وتقلل من الشعور بالعصبية الزائدة والمزاج السيئ.

3-الحصول على قسط كافٍ من النوم:

من الضروري أن يحصل الصائم على قسط كافٍ من النوم؛ لأن عدم راحة الجسم تسبب زيادة التوتر العصبي والضغط، لذا لا بد من الاسترخاء بالشكل الكافي، للحدّ من العصبية والقلق خلال ساعات الصيام.

4- ممارسة التمارين الرياضية:

تعدُّ ممارسة الرياضة من الأمور الفعّالة في علاج القلق والتوتر والعصبية، حيث يمكنها تحسين الحالة المزاجية للشخص الصائم، وبالتالي التأثير على الجهاز العصبي، ما يجعله قادراً على القيام بدوره بشكل طبيعي.

5- تجنب النزول في الشارع وقت الذروة:

قد يسبب ازدحام الشوارع زيادة التوتر والعصبية لدى الكثيرين، بسبب ارتفاع نسب التلوث في الهواء، وهو ما ينتج عنه أضرار عديدة، أبرزها عدم وجود كميات كافية من الأكسجين في الجسم تكفي لعمل الجهاز العصبي بشكل طبيعي، لذا يفضل تجنب الخروج من المنزل في أوقات الذروة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *