5400 شخصا تهربوا من أداء واجبات الطريق السيار والشركة تتحدث عن خسائر بالملايين

نون بريس

كشفت شركة “الطرق السيارة” عن حجم خسائرها التي قدرتها بحوالي 30 مليون درهم سنويًا، وخلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2019.


الشركة الوطنية للطرق السيارة قالت أنها سجلت متوسط ​​5400 حالة “إنتهاك” على شبكة الطرق السريعة في المملكة بأكملها، إذ يهرب هذا المعدل من الأشخاص من الأداء مع تقدير الواجب أدائه في الأدنى هو15 درهمًا فقط.
وشهد عدد الفارين من أداء رسوم الطرق السيارة خلال هذه الفترة من سنة 2019 زيادة ملحوظة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية ، التي شهدت 5000 حالة “انتهاك” و”هروب” أي بزيادة قدرها 08 في المائة خلال عام 2019، وتعتبر الشركة أنّ هذه الجرائم تولد خسارة مالية كبيرة للمنشأة، بالإضافة إلى الأضرار المادية والحوادث.

وقالت الشركة أن الهاربين ا مجموعة من الأساليب للاحتيال لتجنب دفع المستحقات، والأكثر شيوعًا الاقتراب من خلف السيارات التي تسبقها عند عبور الحاجز بشكل دقيق وفي الغالب تكون السيارة الأولى دفعت مستحقات العبور، ومع مرور الأولى وفتح “الحاجز” يخرج “الهارب” بسرعة، وهذه الممارسة أصبحت معروفة باسم “القطار الصغير”.


وقالت الشركة أنه ومنذ إدخال الحواجز الأوتوماتيكية المخصصة للدفع الإلكتروني في جهاز “جواز”، تنتهك المركبات الحصيلة عن طريق عرقلة الطريق وانتظار وصول سيارة تحمل علامة جواز للمرور بسرعة أيضًا.


وهددت الشركة المتهربين بعقوبات جزرية، في حالة عدم الدفع،، وذلك تطبيقًا للقوانين المعمول بها، وفقًا لقانون الطرق السريعة 116.14 الذي دخل حيز التنفيذ في غشت 2016، يعتبر “الهروب من أداء مستحقات الطريق السيار” جريمة من الدرجة الأولى، ويعاقب عليها بغرامة قدرها 700-1400 درهم (المادة 184 ، الفقرة 33).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *