“قفطان مازاغان”.. تظاهرة ثقافية تعرف بالقفطان المغربي وتشجع على استمرار الصناعة التقليدية

ليلى فوزي

خلال ندوة صحفية رفع قفطان مازاغان الستار على دورته التاسعة، الإثنين 17 فبراير الجاري، بفندق “سوفيتيل” بالدار البيضاء.

وتعتبر تظاهرة “قفطان مازاغان” تظاهرة ثراتية من تنظيم جمعية “الأيادي البيضاء” ودار “أزياء ليليان” الرائدة في عالم الأثواب ،يسعى من خلالها المنظمون إلى جعل هذا الحدث السنوي فرصة لتسليط الضوء على القفطان المغربي باعتباره تراثا مغربيا أصيلا وجزءا لا يتجزأ من الثقافة المغربية.

والهدف من الدورة التاسعة من تظاهرة ” قفطان مزكان “، على غرار الدورات السابقة، التشجيع على الصناعة التقليدية وتحفيز اليد العاملة من خلال تسليط الضوء على اللباس التقليدي المغربي و التعريف به و الارتقاء به نحو العالمية و تشجيع الشباب المغربي على ارتدائه.

وستعرف هذه الدورة التي ستنطلق يوم 29 فبراير 2020 مشاركة مجموعة من المصممين المغاربة الشباب على رأسهم ؛حسن بوشيخة، فتيحة اللوح، زوهرة لعمش، فدوى شنوف، منى جلال منصور، زينل الحمودي، كريمة العلوي و زهور ايبرا.

وستتميز هذه الدورة بمشاركة أصغر مصممة لا يتجاوز عمرها الـ 17 سنة وهي ممثلة لمركز جمعية الأيادي البيضاء بمركز ولاد زمام التابعة لإقليم الفقيه بن صالح،فبالإضافة إلى صغر سنها فقد تحدث هذه المشاركة إعاقة الصم و البكم بالدخول إلى عالم تصميم الأزياء.

وفي السياق ذاته صرحت رئيسة الجمعية، غريبة الجوهري، في تصريح لها بالندوة الصحفية أن جمعية “الأيادي البيضاء” التي تعنى بتعليم الصناعة التقليدية للنساء القرويات من خلال افتتاح مراكز بعدد من القرى بالإضافة إلى تنظيم دورات تكوينية في مجال الصناعة التقليدية. حرصت في دورتها لهذه السنة على إدراج الشابة من ذوي الاحتياجات الخاصة في قائمة المصممين المشاركين من أجل تشجيعها و تحفيزها للإبداع في هذا المجال نظرا للطاقة الإبداعية التي تتحلى بها.

ومن جهة أخرى، تم اختيار هذه السنة، المغنية اللبنانية نوال الزغبي، نجمة للقفطان المغربي ولدعم الصناعة المغربية، كما سيتم تكريمها على هذا الأساس بحضور بعض الشخصيات الدبلوماسية، الفنية والمجتمعية بالإضافة إلى مشاركة المغنية المغربية “سلمى رشيد” و المغنيتين “صفاء و هناء”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *