بعد دعوة طبيبن فرنسيين لتجريب لقاح على الأفارقة..وكالة الأنباء المغربية الرسمية تهاجم فرنسا وإعلامها

ك.ش

يبدو أن العلاقات الفرنسية المغربية، لا تعيش أزهى فتراتها، منذ تفشي فيروس كورونا، فبعد خرجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي طالب بلغة متعالية السلطلات المغربية بإعادة مواطنيه العالقين في المعرب بأسرع وقت، وهي الخرجة التي ردت عليها وزيرة السياحة المغربية، قائلة أن المغرب يتصرف من منطلق إنساني محض وبعيدا عن الإملاءات ، ها وكالة المغرب العربي الرسمية، تهاجم فرنسا بسبب العنصرية .

واتهمت وكالة المغرب العربي للأنباء (لاماب)، فرنسا وإعلامها الرسمي والخاص، بالعنصرية، بسبب الصمت المطبق حول الإهانات التي وجهت للأفارقة بشكل مباشر على إحدى قنواتها التلفزية، عندما دعا باحثان إلى جعل الأفارقة “حقل تجارب” للقاح يراد تجريبه ضد فيروس كورونا المستجد.

وكالة المغرب العربي ردت على خرجة الباحثين الفرنسيين بمقال تحت عنوان “احتقار إفريقيا لم يعد بالشيء المقيت في فرنسا”.

وجاء في المقال الذي نشرته لماب، كرد على الصمت الفرنسي “لا يبدوا أن فرنسا، وباستثناءات قليلة، مهتمة للأمر، ولو من باب التعاطف مع مواطنيها من أصول إفريقية”.

وأضافت الوكالة :”ومهما يكن، فهذا الحادث ينبغي أن يدفع الأفارقة إلى إعادة النظر في علاقتهم مع باقي العالم، وإعادة التفكير جديا في مستقبلهم المشترك”.

وتابعت لاماب :”ذلك حتى يفكر البروفيسور ميرا، الذي تصدر بلاده مرضاها نحو ألمانيا بسبب قلة الأقنعة الطبية، ألف مرة قبل أن يتحدث بشكل سيء عن قارة قدمت تضحيات جسيمة من دماء أبنائها لينعم هو بالحرية”.

وقالت الوكالة التي تعتبر الناطقة الرسمية للملكة أنه “ليس أمام إفريقيا الآن، مجال للخطأ، وعليها أن تنكب، وعلى غرار الآخرين ومنذ اليوم، على الإعداد لما بعد الوباء، والذي لا يمكن بناؤه دون مزيد من الاندماج وتفعيل مبدأ “الأفضلية القارية”.

Almassae
  1. OUUUUFF ENFIN ON BOUGE LE PETIT DOIGT .MAIS D’ABORD IL NOUS FAUT FAIRE CHANGER LA MENTALITÉ DES CHÉRUBINS DE MAMAN FRANCE QUI VIVENT PARMI NOUS .CEUX-CI SONT UNE VRAI PROBLÈME POUR NOTRE PATRIE CAR ILS SONT TROP FRANÇAIS QUE LES FRANÇAIS EUX MEME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *