إذا تثاقلت الهموم والأحزان عليك فسلمها لرب البشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *