من عاش خادما تحت قدم أمه.. عاش سيدا فوق رؤوس قومه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *