“مّي فاطمة” الضريرة تبكي..”شهر ونا ناعسة في المستشفى حتى خمجات ليا رجلي”