ما الذي أخفته الوزيرة الحيطة حين ركزت عليها كاميرا البرلمان؟