يستحمون في مجرى الواد الحار بعد غلاء حامة مولاي يعقوب !