متى نلجأ إلى استئصال الزائدة الدودية؟