لايعرف الفيسـبوك والأنتـرنيت وأمنـيته فريـدة من نوعـها ..قصة “مـول الزعـتر” أو الشاب الحكـيم