متحف دار السي سعيد.. حين تحتفي مراكش بالنسيج والزرابي