كيف تحول طفل يمني كفيف إلى مدرس في مدينة تعز؟